الأهـــداف

تتمثل مهمة الإتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية

في دراسة مصالح منخرطيه الاقتصادية والاجتماعية والدفاع عنها كما ينص على ذلك الفصل 243 من مجلة الشغل.

ويسعى الإتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية في إطار مهمته المذكورة إلى تحقيق الأهداف الأساسية التالية:

 الدفاع عن حقوق منخرطيه المادية والمعنوية خاصة من كل التجاوزات والإعتداءات والضغوط التي يتعرضون لها عند ممارستهم لمهنتهم.

 توحيد وتنظيم جميع أعوان الصحة في القطاع العام والخاص والذين يتعاطون نفس المهن الصحية الحرة أو المتقاعدين منهم على نطاق وطني.

 تمثيل منخرطيه في المفاوضات الاجتماعية وإبرام الإتفاقيات بإسمهم.

 المشاركة الفعالة في الحوار الاجتماعي مع الأطراف الاجتماعية والتعريف بمواقف منخرطيه إزاء القضايا المصيرية التي تتصل بمهن الصحة.

 حماية والتأكيد على حرية الإنتصاب للحساب الخاص عبر دعم المبادرة الخاصة قصد تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

 التشجيع على البحث العلمي في مهن الصحة قصد تطوير المهارات والرقي بالقطاع الصحي.

 المساهمة في تحقيق إطار ملائم للحوار المسؤول بين كافة مكونات المجتمع التونسي للوصول إلى تركيز نظام صحي متطور وناجع يستجيب للمطالب الشرعية لكافة المتدخلين في العمل الصحي.

وللوصول إلى تحقيق النتائج المرجوة يعتمد “الإتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية” على جميع الآليات السلمية التي تكفل أعلى نسبة من النجاعة ومنها:

 الإنطلاق من تقييم شامل لوضع أعوان الصحة بالقطاع العام والخاص بشكل دوري ومتواصل.

 العمل على إيجاد تواصل وتماسك بين جميع المنخرطين في الاتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية قصد وضع تصور حقيقي وشامل.

 توطيد علاقات التعاون مع مكونات المجتمع المدني ومع مختلف النقابات والإدارات العمومية وممثلي السلطة ذات العلاقة في المجال الصحي.

ربط علاقات تعاون وتبادل التجارب والبرامج والأفكار مع المنظمات المثيلة في الدول الشقيقة والصديقة ومع المنظمات الدولية المختصة.

 تركيز مؤسسات دراسات وبحوث تمكن الإتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية من استنباط برنامج عمل يمكنه من تحقيق أهدافه على الوجه الأمثل، وتقديم مقترحات إلى المؤسسات الحكومية المختصة.

 العمل على توفير مادة إعلامية صادقة ومحينة ونافذة تعرض على الرأي العام الداخلي والخارجي حول نشاط الإتحاد الوطني لمهنيي الصحة بالجمهورية التونسية ونجاحاته.

 المشاركة في جميع منابر الحوار وفي مختلف حلقات التفاوض مع النقابات العمالية والأطراف المعنية قصد التوصل إلى تكريس مناخ تعاقدي يحكم العلاقات المهنية والاجتماعية بين كافة هذه الأطراف.

 توظيف كل الطاقات والإمكانيات والمبادرات التي يسمح بها القانون لتحقيق الأهداف المشار إليها آنفا.

 يمكن بعث لجان دعم ومساندة لتحقيق الأهداف المذكورة.

X